{short description of image}
 

كلمة المهندس روبير حصني رئيس المجلس الطائفي العام للروم الأرثوذكس العرب:
باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين.

أبناء الطائفة الأحباء:
إن التطور الذي يحدث الآن في العالم من حولنا هو من الأمور التي يجب الاهتمام بها ،خاصة بعد التقدم العلمي والتكنولوجي الكبير الذي جعل العالم الفسيح أشبه بالقرية الصغيرة التي يلتقي فيها الجميع من الشرق ومن الغرب ومن كل الأجناس البشرية مع اختلاف ثقافتهم وتنوع حضارتهم في آن واحد.

وحيث إننا جزء من هذه المنظومة العالمية، فعلينا أن نتفاعل مع هذه المتغيرات ونتعامل معها بالقدر الذي لا يتعارض مع إيماننا الأرثوذكسي القويم وعاداتنا وتقاليدنا. كم كانت فرحتي بالغة عندما علمت بإمكانية أن يكون لنا موقعا متميزا على شبكة الإنترنت يربط بين ابناء الطائفة في مصر ويوحد بينهم كذلك يستطيع العالم كله من خلاله أن يطلع على أنشطة كنيستنا الأرثوذكسية بمصر وأيضا يمكن لأبناء طائفتنا أن يتعرفوا ويتفاعلوا مع ما يحدث خارجها من أحداث وأنشطة وتطورات.

فالمسيحية ليست مجرد نظريات أو مبادئ أو طقوس نمارسها ، بل هي قبل كل شئ إيمان وحياة ـ حياة عطاء وتواضع هدفها الاتحاد بالمسيح والعيش معه في حياة كلها سلام ومحبة.

إن ما نراه الآن في كنيستنا الأرثوذكسية الناطقة بالعربية في مصر من نهضة فائقة ونشاط ملموس في الحقل الديني والاجتماعي والتربوي وغيرها من المجالات، هو خير دليل على الوعي وتوفر روح الخدمة والمحبة والتكاتف بين أبنائها في كل مكان وعلى كافة المستويات.

وإنني انتهز هذه الفرصة وأتقدم بكل الشكر والتقدير لصاحب الغبطة أبينا البابا والبطريرك بتروس السابع بابا وبطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا، على مباركته لهذا العمل وإهتمامه الدائم ورعايته المخلصة بطائفتنا الأرثوذكسية الناطقة بالعربية ولكل من يعمل في صمت من أبناء طائفتنا العزيزة مضحين بالوقت والجهد من أجل إعلاء شأنها والحفاظ على وحدتها وتراثها العريق.

أتمنى أن يفي هذا الموقع الجديد بالحاجة المرجوة منه ويحقق الهدف الصالح الذي أنشأ من أجله ألا وهو إعلاء مجد الله. ولكم مني خالص المحبة، ولطائفتنا العزيزة دوام الرقى والتقدم.

روبير حصني
رئيس المجلس الطائفي العام